بقلم هيا علي الفهد


بقلم هيا علي الفهد
XML Feed

كلمات 226- نشرت بجريدة الأنباء

كلمات …هيا علي الفهد

الدكتور جمال الحربي

لم أر اتفاقا كويتيا على مدى محافظات الكويت كلها كما تم حيال دجمال الحربي جزاه عن شعب الكويت كل خير وجعل أعماله في ميزان حسناته..

فقد ضجت كل أنواع مواقع التواصل الاجتماعي به وسيطر وجوده على كل حديث وسطع اسمه في كل ركن وبيت.. حبا.. احتراما.. تقديرا وأسفا.. مثله لا يجب أن يركن على رف.. نوعيته يجب أن تبقى رمزا حيا لإخلاص ندر وعمل جليل قل..

الكل حزين ومتألم.. ليس هو من لا يعاد ترشيحه وليس هو من يخرج من السباق الوزاري وليس هو من يضحى به تحت أي ضغط أو مصلحة..

اعتقد كما يعتقد غيري الكثيرون من أبناء هذا الوطن أن الوزير لم يقلد منصبه إلا لخدمة المواطن والوطن وأن عضو مجلس الأمة لم يدخل تحت قبته إلا لخدمة المواطن والوطن.. للأسف أن يتألم المواطن اليوم ويئن الوطن نتيجة أن الاثنين لم يعملا لخدمته.. للأسف أن الضغوط تؤثر في العمل وأن الفاشل والمصلحجي يستمر والمخلص والعامل تحت بند مخافة الله يزاح لأن البعض يمارس ضغوطه لتنحيه.. هذا البعض الذي يضع مصلحته الخاصة أولا.. هذا البعض الذي يعادي الناجح والمخلص ليفشل عمله.

هذا البعض الذي يرفض أن يهنأ المواطن في بلده وأن يعمل لأجله فقط.. مخيفة هي حسرات المواطنين.. مخيفة هي آلامهم.. وللمظلوم حوبة وإن طال الزمان..

أين مجلس الأمة اليوم بأعضائه الكثر عن مصلحة المواطن.. ليس بالمصلحة الفردية وإنما بمصلحة الصامت منهم قبل المتحدث.. لم نر إلا الفاضلة صفاء الهاشم ولم نسمع صوتا إلا صوتها ولم نر فعلا إلا فعلها هي شبية بجمال الحربي.. مصلحة الوطن والمواطن أولا.. إن الكويتيين يتألمون.. يبكون قهرا في بلدهم.. يصرخون صرخة مكتومة لما يحصل لهم وما يحصل حولهم ولا حول لهم ولا قوة.. سمعت عبارة ترددت كثيرا في الآونة الأخيرة حين يقولون نشعر أننا الوافدون في بلد ينتمون له.. من يحاسب وزيرا أو من يحاسب عضوا أو من يزيح ظلما عن مواطن في وطنه؟

أن يبعد جمال الحربي كأنها القشة التي قصمت ظهر المواطن.. وأن تلغى قراراته هو الخنجر الذي يميت مواطنا ويغتال وطنيته..

لا نطعن في وزير الصحة الجديد آملين أن يستمر على درب سابقه وأن يضع خدمة المواطن هدفه وهذا ما لمسناه لدى كل وزراء العالم مصلحة الوطن والمواطن في المقام الأول لا أن تكون الكويت عين عذاري تسقي البعيد وتحرم القريب وخيرها يكون لغيرها..

دكتوري الفاضل جمال الحربي إن أخرجت من الوزارة فلن تخرج من قلوب الكويتيين وإن أغتيل عملك فلن يكون هباء منثورا عند الله فلك في قلوب المواطنين مكانة ولك في دعائهم دعوة مستجابة ولك ذكرى تصبح بها يوما أسطورة وقدوة..

kalematent@gmail.com

التعليقات مقفلة