بقلم هيا علي الفهد


بقلم هيا علي الفهد
XML Feed

نشر بجريدة الأنباء

 

?هيا الفهد توقع «مسألة وقت» بحضور د.تركي المغيض

?الزميل عدنان الراشد حضر حفل توقيع الكتاب

??.. وتهدي كتابها لإسماعيل فهد إسماعيل

إهداء لوزير الإعلام الأسبق محمد السنعوسي

??متابعة من الحضورر

مجموعة قصصية عن ممارسات الحياة اليومية

هيا الفهد تطلق «مسألة وقت» في جمعية الصحافيين

الجمعة 30 أبريل 2010 - الأنباء

 

 

ندى أبونصر

عندما تبدأ القراءة ربما تبذل جهدا لا طائل من ورائه اذا حاولت ان تخلع نفسك من الوسط الذي تدور فيه القصة لأنك ستجد نفسك اما أحد شخوصها واما المراقب لما يحدث منفعلا لدرجة الرغبة في ان تمتلك القدرة لتدمير ظاهرة لا تطيق عليها صبرا، فلا تحاول ان تجهد نفسك لأن القصص مشحونة بطاقة استحواذ لن تستطيع أن تصفها الا بأنها مستفزة ذلك الاستفزاز البناء.

«مسألة وقت» مجموعة قصصية هي باكورة أعمال الاديبة المبدعة هيا الفهد التي احتفلت بتوقيعها أمس الاول في جمعية الصحافيين بحضور حشد كبير من الادباء والنقاد وأصحاب الفكر ومتذوقي الادب وعشاق الكلمة.

واكدت الكاتبة هيا الفهد من خلالها ان المجموعة تحوي عددا من القصص التي يسهل حملها بحيث يستطيع ان يضعها الرجل في جيبه والمرأة في حقيبتها.

وأضافت الفهد ان القصص تناولت ممارسات حياتية واقعية كقصة «أنا ودراجتي الحمراء» وقصة «المثل هو أبي» وقصتي «هواجس نسائية» و«هواجس رجالية» اللتين تتكلمان عن هواجس المرأة وهواجس الرجال والتي أصيبت بها الكاتبة، وايضا تدخل الى عمق فكر الرجل ومشاعره.

وشكرت جميع الحضور من الادباء والنقاد على تفاعلهم معها والمذيع بسام الجزاف الذي استطاع ان يقدم الحفل بتميز وبإشارة الى عناوين المجموعة القصصية بسلاسة وإبداع ود.تركي المغيض ود.عبدالله العوضي ومأمون المغازي واللجنة المنظمة وجميع من ساندها لاتمام المجموعة القصصية الاولى التي ضمت باكورة اعمالها.

وأضافت الفهد انه وقع الاختيار على تسمية المجموعة القصصية بـ «مسألة وقت» لأنه عنوان قريب الى النفس والعقل.

وبدوره، قال الاستاذ في اللغة العربية وآدابها في جامعة الكويت د.تركي المغيض ان المجموعة القصصية المعنونة «مسألة وقت» تنبئ بموهبة قصصية تشق طريقها برؤية واعية وتسير بخطى ثابتة في ميدان كتابة القصة والتي تتضمن سبع عشرة قصة تتناول قضايا اجتماعية وعاطفية ونفسية وذاتية.

وأضاف المغيض ان القصص سيطرت عليها المعاني الانسانية التي لها حضور في ذهننا ووجداننا وهي عبارة عن ممارسات حياتية واقعية لا تمثل الكاتبة وحدها، بل تمثل نماذج بشرية على شرائح مجتمعية كثيرة.

وتابع: لقد تناولت الكاتبة بعض قصص السرد بصيغة المتكلم كقصة «أنا ودراجتي الحمراء» وأتى بعضها الآخر على صورة الراوي محدود العلم أي بصيغة الشخص الثالث أي الغائب كما في قصة «حيرة» وقصة «مسألة وقت» وهذا ما يشعر المتلقي أو القارئ بواقعية القصص.

وأوضح المغيض ان ما يميز العناوين في المجموعة القصصية انها عبارة عن كلمات وليس جملا وهذا يجعل القصة أكثر اثارة لأن العنوان يجب ان يختار بعناية وألا يكشف أسرار القصة لكي يظل لدى القارئ شوق لمعرفة الأحداث.

وأضاف ان الكاتبة هيا اتبعت اسلوبا سهلا وواضحا واستخدمت العبارات الناصعة التي تقترب من لغة الحديث اليومي ولكنها معبرة ومناسبة لكل الشخصيات والأحداث.

وأشار الى ان المجموعة القصصية تتأرجح بين واقعية شديدة الالتصاق بقضايا الناس وهمومهم ومشاكلهم اليومية وفي الختام تمنى للكاتبة هيا الفهد ان تكون هذه المجموعة أول الغيث الذي يتبعه خير وفير.

ومن جانبه، اكد الناقد والأديب مأمون المغازي ان المجموعة تستحق الاحتفال لأنها تعالج بصورة سلسة وذكية الكثير من القضايا بشكل ابداعي يتميز ببساطة العرض ومحاولة الانفلات من قيود الاغراق الفكري واللفظي.

وأضاف ان القاصة المبدعة تجيد تطويع اللغة بما يناسب شخوص قصصها فأنت تشعر بالبراءة في لغتها حين تكون مع دراجتها الحمراء وتعايش الاعتراك النفسي في لقاء غريب ونعيش تفاصيل المأتم ومكابدة الفقد وتشم رائحة الموت في المرأة الأولى في هواجس نسائية وتقف ناقما على كل وضع وانت ترى الخسة في رجال ونساء وترى الشخصية المعتزة بكل قيمها وتتعاطف مع قضية المقهورة لتسمع العبارات الدالة على القهر الأسري وأفعاله في غير موضع زلزالي في المجموعة المستفزة.

وأشار الى ان الكاتبة هيا استطاعت ان تجيد اللعب على الوتر المشروخ، ولفت المغازي الى ان الكاتبة هيا الفهد استطاعت ان تضع بصمة واضحة في الوقت الذي قلت فيه كتابة القصص القصيرة وأصبح ربما للرواية حضور أقوى ولكن الساحة الأدبية والمجتمعية مستعدة ان تتقبل هذه النوعية من الكتابات البسيطة في الشكل والعميقة في المضمون.

السيرة الذاتية

  • ـ ليسانس آداب لغة عربية (جامعة الكويت) ـ الدبلوم العالي في الدراسات الإسلامية ـ جامعة الكويت ـ ماجستير إعلام حاليا
  • مدير تحرير مجلة العطاء التربوي والصادرة عن ادارة التربية الخاصة ـ محررة في مجلة مرآة الأمة لمدة 4 سنوات ـ عضو بجمعية الصحافيين الكويتية
  • ـ كاتبة بصحيفة أوان من 2007 الى 2009م ـ كاتبة عمود أسبوعي بجريدة «الأنباء» الكويتية.
  • ـ كاتبة قصة قصيرة لمجلة النهضة الأسبوعية الكويتية.
  • ـ مراقبة الشؤون التعليمية بإدارة مدارس التربية الخاصة